هدفنا النجاة من الفتن

منتدى اسلامي عام لأهل السنة والجماعة ويؤيد دولة الخلافة الاسلامية
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
**********************************************************************************************************************
﴿وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآَخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ
لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ ﴾

شاطر | 
 

 أهمية التواصل في إنجاح العملية التربوية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الجنة دار السعادة
المديرة العامة
المديرة العامة


الجنس: انثى

عدد المساهمات: 52282


مُساهمةموضوع: أهمية التواصل في إنجاح العملية التربوية   الخميس 13 سبتمبر 2012, 10:03 am

يعتبر التواصل مكونا أساسيا في نجاح الفرد مع محيطه الاجتماعي والمهني، وجسر عبور إلى الآخر، والرابط الذي يوثق العلاقات الإنسانية ويقويها، هو شبكة اتصالات بين الأفراد والجماعات، يحدد نوع العلاقات المتبادلة، ويساهم بقسط كبير في نجاحها أو تدميرها، لأنه فعل وسلوك، يولد القبول أو الرفض، والرضا أو السخط، وهو بهذا المعنى يفرز رد الفعل السلبي أو الإيجابي، ويؤشر على قيمة هذا التواصل، ويحكم عليه بالنجاح أو الفشل.

لذا يعتبر التواصل عنصرا أساسيا لنجاح الأشخاص والمؤسسات في مهامهم، فالتاجر في حاجة إلى قدرة فائقة على ربط اتصالات موفقة مع زبنائه، تلقى استحسانهم ورضاهم، وبالتالي تؤدي إلى بناء الثقة بينهم، التي تدفع الزبناء إلى الإقبال على متاجرهم، واقتناء بضائعهم، فتربح تجارتهم، وكذا الطبيب والمحامي، وكل المهنيين والحرفيين في حاجة ماسة إلى حسن التواصل مع زبنائهم إن كانوا حقا يرغبون في النجاح في أعمالهم ومهامهم.
وقياسا على ذلك فالمدرس الناجح هو أحوج ما يكون إلى ربط علاقات حميمية مع تلاميذه وطلابه، ومع جميع مكونات المجتمع المدرسي الذي يعيش بين أحضانه، فالمؤسسة التربوية، وفي مقدمتها المدرسة العمومية معنية أكثر من غيرها في اعتماد التواصل استراتيجية تربوية، وجسرا آمنا يفضي إلى نجاح المشروع التربوي التعليمي.
فما هي طبيعة التواصل الذي ننشد أن يسود ويمتد أفقيا وعموديا بين أفراد المجتمع المدرسي؟، وكيف السبيل إلى تحقيق ذلك؟، على أن نشير إلى بعض التجارب التربوية المتميزة في هذا الجانب، على مستوى تواصل الأستاذ مع تلاميذه، والإدارة التربوية بباقي شركاء وفرقاء المؤسسة التعليمية.
لكل علاقة طبيعتها وطقوسها وخطابها، فعلاقة التلميذ مع زملائه تختلف خطابا ومضمونا عن علاقته مع أبيه وأساتذته، وعلاقة الأستاذ بتلاميذه تختلف عن علاقته التواصلية مع باقي الأساتذة والإداريين، وآباء التلاميذ وأولياء أمورهم، وكما يقال: لكل مقام مقال، ونضيف "وحكمة وسلوك"، وليتسنى للأستاذ بناء جسور متينة مع تلاميذه وطلابه عليه أن يكون عالما بنفسيتهم، مدركا لاحتياجاتهم، ملما باهتماماتهم وسلوكاتهم، قريبا من لغة خطابهم، مواكبا لتطور المجتمع وقيمه، يعيش المستقبل في الحاضر، لا أن يظل حبيس قيود الماضي وتقاليده، محنطا في قوالب عاداته وأعرافه، ولن يستطيع استمالة اهتمام واحترام تلاميذه إلا إذا كان مؤهلا بكفايات داعمة لعلاقاته الاجتماعية والتربوية والمهنية مع طلابه وزملائه.
أولى هذه الدعامات أن يكون متمكنا من مادة تدريسه، يتوفر على أفق معرفي رحب، ومساحة فكرية شاسعة، تتسع لجميع فضول التلاميذ التعلمي، تجيب عن جميع أو جل استفساراتهم وتساؤلاتهم، فالتلاميذ عندما يكتشفون ضعف أستاذهم المعرفي، ولاسيما في مادة تخصصه ينتقصون من قدره، ويستهينون بشخصه، فيرغبون عن درسه، ويعبرون عن سخطهم بعدم الانتباه والاهتمام ثارة، وبالغياب عن الدرس، وبالشغب ثارات أخرى، فيفقد الأستاذ بوصلة القيادة والتواصل، وينقطع الاتصال، ويتيه الجميع أستاذا وتلاميذ بين متاهات بعيدة عن الدرس، فتنفلت حبات سبحة التقدير، وينقطع حبل الاحترام.
ثاني هذه الدعامات الإخلاص في العمل ، والاستثمار الجيد للزمن التعليمي والتعلمي، فالأستاذ في القسم مسؤول عن تدبير الزمن الدراسي، حيث يقود تلاميذ قسمه بحكمة ومهارة، ويوجههم في رحلة استكشافية نحو عناصر الدرس، وتحقيق كفاياته وأهدافه، يشرك جميع التلاميذ في بناء الدرس وإنتاج المعرفة، دون أن يهمل أحدا، أو يغض الطرف عن شارد، وألا يغتال الزمن التعليمي بمناقشته قضايا جانبية لا علاقة لها بالدرس، كافتعاله الحديث عن مباريات رياضية، وبرامج تلفزيونية... غير ذات الصلة بالدرس ومقوماته، أو أن يدم زمن التلاميذ العلمي، كأن يهتم بفئة قليلة من المجتهدين، وإهماله للآخرين، وقتل رغبتهم في مسايرة الدرس، فيجنحون إلى العبث واللهو والشغب، كردود فعل سلبية مبررة.
ثالث هذه الدعامات أن يجعل مصلحة التلاميذ في مقدمة كل المصالح، ومحور كل اهتمام، ومحور الأساس في العملية التربوية، وأن كل مكونات وفروع وزارة التربية الوطنية أحدثت من أجل خدمته، وتعليمه وتربيته، وأن يبدي المدرس المربي اهتماما واضحا بتلاميذه، فينشرح إن هم تفوقوا في دراستهم، ويحزن إن هم تعثروا، ويأسف عند غياب أو مرض أحدهم، ويحسس تلاميذ الفصل أنهم أفراد أسرة تعليمية واحدة، تجمعهم الأهداف المشتركة، وميثاق التعاون والاحترام والتضامن، وأنهم شركاء في مشروع دراسي، وأفراد في موكب يسيرون في رحلة حياتية نحو النجاح في الدراسة، الذي يضمن لهم النجاح في الحياة.



بقلم ذ:محمد الموذن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
 

أهمية التواصل في إنجاح العملية التربوية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
هدفنا النجاة من الفتن  ::  ::  :: -
سحابة الكلمات الدلالية
الإسلامية المهدى بيعة المسيح اصدقاء ام الدجال رؤية اسم من تفسير الشيعة رؤيا عن في المهدي معلومات اسمه على الأحلام الدين الخليفة والدولة صفات الله الرؤى
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
الجنة دار السعادة
 
ايمان اصبيح
 
اقترب الامر
 
الطيف الواعد
 
سلطان
 
ام محمد
 
المواضيع الأخيرة
» أخبار مصر 22 ـ 12
اليوم في 3:27 pm من طرف الجنة دار السعادة

» متابعة أحداث المسجد الاقصى والقدس
اليوم في 3:18 pm من طرف الجنة دار السعادة

» المنجيات من الضيق
اليوم في 2:29 pm من طرف ام محمد

» انشر لتكتسح ظلمة الجهل بنور وهداية المعرفة والحق
اليوم في 12:37 pm من طرف سلطان

» متابعة انهيار اسعار النفط
اليوم في 8:30 am من طرف الجنة دار السعادة

» بداية الحرب الاهلية الامريكية
اليوم في 8:23 am من طرف الجنة دار السعادة

» في ثاني هجوم جرحى في هجوم بـ"السكين" في فرنسا
اليوم في 8:10 am من طرف الجنة دار السعادة

» ما الذي يحدث في اليمن
اليوم في 8:07 am من طرف الجنة دار السعادة

» أخبار السعودية
اليوم في 7:42 am من طرف الجنة دار السعادة

» " زهق الباطل إن الباطل كان زهوقا "
اليوم في 7:39 am من طرف اقترب الامر

»  السيسي كانت عينيه يخرج منها دم او نار ودموع
اليوم في 7:36 am من طرف اقترب الامر

» " سيدنا يوسف جاء لتحرير مصر "
اليوم في 7:31 am من طرف اقترب الامر

» دخلت علي بشار الأسد في لباس مقدم طعام ثم باغته من الخلف
اليوم في 7:28 am من طرف اقترب الامر

»  رأيت نفسي فيها واقف مع الرئيس الأمريكي الأسبق
اليوم في 7:19 am من طرف اقترب الامر

» رأيت انني محتجز ذاخل الكهف رفقة الملك عبدالله بن عبد ال
اليوم في 7:15 am من طرف اقترب الامر

»  طوفان جاى عليا وحاجه بتقولى فى نفسى البلد دى ربنا غضب
اليوم في 7:11 am من طرف اقترب الامر

» وبكيت وقلت له الشام يا رسول الله
اليوم في 7:01 am من طرف اقترب الامر

» سحابة سودا بتقرب علينا تغلي و تفور و يخرج منها دخان و
اليوم في 6:55 am من طرف اقترب الامر

» الشهيد لاخيه: " قد تم تعيني في مكان جيد اسمه القائممقام
اليوم في 6:50 am من طرف اقترب الامر

» المهدي وامه العذراء
اليوم في 6:43 am من طرف اقترب الامر

محرك بحث اسلامي لأهل السنة و الجماعة

مركز رفع ملفات
جميع الحقوق محفوظة
جميع الحقوق محفوظة لـكل مسلم
 منتديات الفتن® alfetn.alafdal.net
حقوق الطبع والنشر © 2014  

هدفنا النجاة من الفتن